Jump to content

Change
Photo

الوردة و البستاني

- - - - -

  • Please log in to reply
3 replies to this topic

#1
writersfreedom

writersfreedom

    The Beauty and The Prince

  • Super Moderators
  • 5,369 posts
  • Gender:Female
  • Location:In My Husband's Heart

Current mood: Cheerful

:Bismillah1:


:salaam:



حدث ذات مرة أن عثر بستاني على وردة , غير أنها لم تكن وردة كباقي الورود فلم تأسر نظره و حسب بل قلبه و عقله كذلك, ظل يتأملها و صعب عليه فراقها , ثقل على خاطره ترك الوردة في غابة مليئة بالحشرات الضارة و عابري سبيل يريدون سرقة ما حباها به الجميل الذي يحب الجمال من ملامح تجذب الخلق اليها, و ليس لها من يحميها, لم يرضى أن يأخد غيره رونقها, فاقترب منها برفق غير أنها أغلقت أوراقها على نفسها, خشية التعرض للأذى ثانية فقد مرت بها ظروف لا يعلمها سوى خالقها. تمكن البستاني من كسب ثقتها يوما بعد يوم الى أن سمحت له بأخذها لتصير ملكا له وحده و لا ينعم بجمالها و شذاها غيره. تعلقت به الوردة بكل كيانها فأصبحت ابتسامته أشعة الشمس لها و كلماته المفعمة بالمشاعر ما يغذي جذورها و يقويها لتعطيه المزيد مما خصت به. لم تعد الوردة تشعر بوجود غيره من البشر, فقررت أن تهديه نفسها و كل ما لها, فظهرت أشواكا لها حتى لا يطمع انس في قطفها و يعلم كل من تساوره نفسه بالنظر اليها أنه يستحيل عليه مسها فهي لغيره و ستبقى محمية. زاد تفتحها و بريقها بفضل رعاية البستاني لها و حفاظه عليها و كذلك حبها له فقد كان لها نعم الراعي لرعيته و الحامي لكنزه. لم تخشى الوردة شيئا بعد اليوم فكيف قد تفعل و هي تعيش في حديقته بأمان.


Posted Image


انقلبت حياة الوردة المزدهرة رأسا على عقب حين اكتسحت عاصفة هوجاء حديقتهما الرائعة. تمسكت الوردة بكل قوتها و جذورها بتربة الحديقة لئلا تخلعها رياح العاصفة من منزلهما و تبعدها عن جنتها غير أن البستاني انشغل بالأضرار الناجمة و الأعمال الراتبة عنها, فأهمل الوردة و لم يراعي أن العاصفة قد حلت بهما معا و أثرت عليها كما أثرت عليه و أنها تحتاج لاهتمامه فهي أسيرة في حديقته و ليس لها غيره. حاولت أن تظهر له مدى اشتياقها اليه غير أن سحب غطت نظره فلم يلاحظ كم هي تتألم و تأثير بعده عنها عليها, فصارت الوردة حبيسة سماء داكنة لا تعرف لدفء الشمس سبيلا, بدأت أوراقها بالذبول حيث لم تجد من يسقيها, انطفأ نورها فهي كالقمر تحتاج لضياء الشمس ليشتد بريقها و تمد العالم بنور يتخد للجمال عنوانا. اختلست أنظار الذئاب اليها, فقد صارت ضعيفة من دون من يحصنها, وحيدة ليس لها من يؤنسها, قد تاقت نفسها للود و قطرات ماء من يد حانية تروي عطش أوراقها لتسترجع بها نظارتها الخضراء. جفت جذورها من قسوة المعاملة و هي في رقتها كالقارورة فمن أين لها الصبر على الجفاء؟

حاول بعض المارة سقي الوردة العطشة غير أنها لم ترضى بغر أنية البستاني فلا يرويها سوى ماؤه وحده. احتاجت للاهتمام أجل لكنها ظلت منتظرة عودة البستاني و لم تغادر الحديقة على أمل رجوعه يوما لجنة صارت جحيما بعد رحيله.

ترى هل سيدرك البستاني أنه تخلى عنها و تركها وحيدة في الوقت المناسب أم أنه سيفعل بعد فوات الأوان و فناء الوردة المسكينة بقلب يقطر دما؟

و هل يكون جزاء الاحسان الا الاحسان؟ ليس في هذا الزمان , فبعد عذاب صاحبه طول انتظار اقتلع البستاني الوردة التي أهدته كل غالي و نفيس و لم يبالي بما فعله بها, برودة أشد من الصقيع و قلب أقسى من الحجر رمى بهما البستاني وردة ظلمها حبها.

بقلم

WritersFreedom


  • Lilia and •eve• like this
What can my enemies possibly do to me? My paradise is in my heart; wherever I go it goes with me, insepa­rable from me. For me, prison is a place of (religious) retreat; ex­ecution is my opportunity for martyrdom; and exile from my town is but a chance to travel ......

Posted Image

#2
Lilia

Lilia

    Lilia

  • Super Moderators
  • 1,507 posts
  • Gender:Female
  • Location:In the clouds

Current mood: Cloud 9 Contributor
salam آه، با للقصة الحزينة.انها فعلا نهاية مؤسية لمخلوقة رقيقة و بديعة مثل الوردة الحمراءلكني آمل أن تكون مجرد وردة حمراء لأنه حرام جعل فتاة ما تمر بهذه التجربة.
  • writersfreedom likes this
Posted Image

#3
writersfreedom

writersfreedom

    The Beauty and The Prince

  • Super Moderators
  • 5,369 posts
  • Gender:Female
  • Location:In My Husband's Heart

Current mood: Cheerful
:salaam:


فعلا الوردة الحمراء ترمز لفتاة عاشت هذه التجربة , غير أن قطرات الندى بثت الروح فيها بعطاء من الرحيم



~~~ Peace out ~~~



#4
•eve•

•eve•
  • Validating
  • 364 posts
  • Gender:Female
  • Location:Algeria
Contributor

ان استخدامك للآلفاظ راقٍ و جميل ، و هذا ينم عن موسوعتك الواسعة للكلمات ،ما شاء الله

و كذلك أسلوبكِ في السرد جميل و مشوق، آتمنى لكِ التوفيق و اني أتوق شوقاً لقراءة المزيد من ابداعاتك


  • writersfreedom likes this
Posted Image